من نحن

عن الجمعية

جاءت فكرة الجمعية التعاونية بعد التحدي الكبير الذي قابل مزارعي المنطقة بعد إيقاف نقل الدجاج في المملكة مما أدى إلى عدم توافر مسالخ تفي بحاجة كافة المزارعين، من هنا اتحد 60 منًتجا للدواجن بعسير ليعملوا معا في كيان تعاوني منظم وينشئوا مسلخ ومصنع لحوم دواجن ويصبحوا واحد من أكبر الكيانات في عالم الدواجن.  

ولكن لم يكن الأمر سهلاً كما يبدو فقد واجه الكيان العديد من التحديات منها انطباع الجهات ذات الصلة والجهات التمويلية عن مشاريع الجمعيات بشكل عام وتخوف بعض المساهمين من الدخول في التجربة والمخاطرة والتشكيك في النجاح. ولم تنتهي التحديات هنا فكان هناك أيضا المعوقات الإجرائية من بعض الجهات الحكومية مما عطل بدء تنفيذ الجمعية والصعوبة في مساهمة الجمعية في كيان شركة بعد دخول الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي شريكنا الاستراتيجي.

وقد منحنا صندوق التنمية الزراعية قرض بما يقارب مئتي مليون ريال ومن هنا – في عام 2013- انطلق المشروع بطاقة إنتاجية 12 ألف طير في الساعة، بما يعادل 60 مليون طائر في السنة مما ساهم بشكل مباشر في تطور إنتاج اللحوم البيضاء وتغذية واحدة من أهم مناطق المملكة العربية السعودية (عسير) بشكل خاصة والمنطقة الجنوبية بشكل عام.

وبدأ التشغيل الفعلي للمسلخ أو مرحلته الأولى في العام 2014 وانتهت عام 2015 ومن ثّم تم إنشاء 36 حظيرة لمزارع الأمهات، مع توسعة في الفقاسات لتصبح بطاقة 80 مليون بيضة سنوياً، في نصف عام 2016 حتى نهاية عام 2018 وهنا انتهت المرحلة الثانية للمشروع. وظل فريقنا يعمل بكل شغف واحترافية حتى أصبحت سعت طاقتنا الإنتاجية 13 ألف طير في الساعة، بما يعادل أكثر 60 مليون طير في العام الواحد.

ومنذ ذلك الوقت، تسعى الجمعية التعاونية إلى توفير بيئة تعاونية للتواصل بين المساهمين والمجتمع لتنمية ومواكبة التطور التقني الحديث والمساعدة في تحقيق أحد أهداف رؤية 2030 وهي تقليل الفجوة الإنتاجية من لحوم الدواجن بكفاءة عالية وسعر مناسب.

ولذلك ندين بالشكر لشركائنا الذين دعمونا في تحقيق رؤيتنا وأهدافنا

خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وذلك باستثناء الجمعية في سقف التمويل حيث وصل التمويل من خلال صندوق التنمية إلى ما يقارب مئتي مليون ريال للتمويل بضمانات المشروع 

صاحب السمو الملكي الأمير/ أمير منطقة عسير ودعمه اللامحدود لهذه الجمعية وإيمانه الكامل في دورها التنموي والاجتماعي.

معالي وزير البيئة والمياه والزراعة على جهد معاليه لدى الوزارات الأخرى في تجاوز المعوقات وتخصيص أراضي لمشاريع الأمهات والمسلخ والفقاسة لإيمان معاليه المطلق بالجمعية التعاونية لمنتجي الدواجن بعسير كنموذج يحتذى به وتعميم التجارب التعاونية الناجحة مثل تجربة الجمعية في التحول إلى كيان إنتاجي يتفق مع برنامج التحول الوطني.

الرئيس التنفيذي د/ عبد الله كدمان الذي قاد هذا الإنجاز منذ البداية فهي تعتبر سادس كيان إنتاجي للدواجن في المملكة بمساهمة تبلغ 5% من إنتاج المملكة، حيث قدم من وقته وماله وجهده الكثير ليصل هذا الكيان ليصل بفضل الله ثم دعم ولاة أمرنا إلى هذه المرحلة ونتطلع إلى استكمال حلقات الإنتاج الأخرى لتحقيق هدفنا الأكبر. 

ولن ننسى شركائنا الذين بفضل ثم بفضل دعمهم لنا وصلنا إلى ما نحن عليه الآن:

الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي هي مؤسسة مالية عربية ذات شخصية قانونية اعتبارية ودولية مستقلة، أُسست في عام 1976 بجمهورية السودان برؤية تعزيز الأمن الغذائي في الوطن العربي. إن استثمارات الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي تندرج في الشركات القائمة والشركات قيد التنفيذ ضمن أربع قطاعات رئيسية حيث يوجد 47% من تلك الاستثمارات في قطاع التصنيع الزراعي و25% في قطاع الإنتاج الحيواني و24% في قطاع الإنتاج النباتي و4% في قطاع الخدمات.

قطاع مزارع الدواجن 

تعمل الجمعية التعاونية دوما علي التعاون مع أصحاب المزارع وتقديم جميع الخدمات الممكنة والارشادات الصحية والوقائية ذلك وفقا لشروط الجمعية لضمان الجودة العالية والسلامة الصحية للدواجن قبل توريدها للجمعية، كما تعمل على تقديم خطط التشغيل والتسكين التي تتناسب مع الخطة الزمنية للجمعية لتحقيق ولتحقيق أعلى جودة انتاجيه وتقليل التكاليف والخسائر على أصحاب المزارع والذي يعود بالفائدة والمصلحة العامة. وبعض الأمثلة التي حققت نجاحا ملحوظ في تعاونها مع الجمعية التعاونية لمنتجي الدواجن بعسير هم:

  • مـزرعة جراف

لصاحبها / عائض عوض فلاح الشهراني

البداية: مزرعة واحدة طاقة ٣٦٠ ألف طير 

الآن: مزرعتين 

جراف 1: بطاقة ٣٩٦ ألف طير 

جراف 2: بطاقة ٤٧٥ ألف طير  

وفى التخطيط انشاء مزرعة اخرى بطاقة ٤٠٠ ألف طير 

  • مزرعة مبارك صمعان 

البداية: مزرعة واحدة بطاقة ٣٦٠ ألف طير

الآن: مزرعة واحدة بطاقة ٤٨٠ ألف طير 

في التخطيط انشاء مزرعة اخرى بطاقة ٣٦٠ ألف طير

4542

لماذا الجمعية التعاونية

تعتبر الجمعية هي الأولى في المملكة التي تساهم بإنتاج تنافسي كبير منذ انطلاق مشروع مسلخ الدواجن، فهي تعمل بطاقة 13 ألف طير في الساعة، بما يعادل أكثر 60 مليون طير في العام الواحد كما إنها تساهم بنسبة 5% من إجمالي الإنتاج المحلي للدواجن. مما يساعدنا على تغطية احتياجات عملائنا مهما كلفنا الأم

اختار فريقنا المنطقة الجنوبية وبالأخص منطقتي أبها وخميس مشيط (عاصمة السياحة العربية) مقراً للمشروع بسبب مناخها المعتدل؛ ويّتبع نهج منظم جيدًا وبسيط لعمل وتنظيم خدماتنا مما ساهم في نجاح منتجاتنا في جميع أسواقنا المحلية. وبينما المناخ كان أحد العوامل المهمة لنجاح مسلخ الجمعية ساعدتنا جودتنا الممتازة وسرعة مسلخنا الآلي على بناء قاعدة عملاء قوية. تتضمن منتجاتنا الدواجن المبردة، الدواجن المجمدة، الدواجن المصنفة والدواجن المصنعة

رؤيتنا

تسعى الجمعية إلى توفير بيئة تعاونية للتواصل بين المساهمين والمجتمع لتنمية ومواكبة التطور التقني الحديث والمساعدة في تحقيق أهداف الدولة لتقليل الفجوة الإنتاجية من لحوم الدواجن بكفاءة عالية وسعر مناسب. 

مهمتنا

نأمل أن نكون أول جمعية تعاونية عالمية متكاملة للدواجن في الشرق الأوسط بحلول عام 2021 لضمان توفير أجود المنتجات الغذائية للعملاء من خلال تطبيق جميع لوائح سلامة الأغذية والجودة ذات الصلة ومواكبة التكنولوجيا الحديثة وفقًا للوقت ومتطلبات السوق وتحقيق 10٪ من الإنتاج المحلي داخل أجود اسواق الدجاج في المملكة العربية السعودية.

هدفنا

استغلال الميزة النسبية لإنتاج الدواجن بمنطقة عسير وذلك باستكمال الحلقات الإنتاجية (مزارع الأمهات – فقاسات – مسلخ ومصنع لحوم) لتتمكن الجمعية من المساهمة في إنتاج لحوم بيضاء لتقليل الفجوة الغذائية التي تزيد عن 55% من الاستهلاك المحلي.

قيّمنا 

 نحرص في الجمعية التعاونية على:

  • – تطبيق أخلاقيات العمل في كل وقت
  • – الامتثال الكامل للسلامة البيئية
  • – الالتزام بمسئولية تسليم كل منتج
  • – استراتيجية الشراكة بين الموظف والمورد والمستهلك 
  • – استراتيجية الملكية التعاونية
  • – الحفاظ على استخدام موارد عالية الجودة

مسئوليتنا الإجتماعية

تهتم الجمعية بجميع الأنشطة الاجتماعية المهمة المتعلقة بأعمالها وتعمل جنبًا إلى جنب مع الدولة لتحقيق أهدافنا من خلال:

  • – المساهمة في الجمعيات الخيرية
  • – توطين 25.22 ٪ من السعوديين والسعوديات  بمنطقة عسير
  • – المشاركة في المنتديات التي تدعم الأسرالمنتجة
  • – المشاركة مع جامعة الملك خالد في حلول التصحر والتلوث البصري في المنطقة
  • – المشاركة في الأنشطة الرياضية في المنطقة والترويج السياحي

كما دعمنا عدة مشروعات مختلفة مع وزيري الزراعة والصناعة حيث قدمنا الخدمات الهندسية لتطوير مزارع الزراعة التعاونية، وتحسين أنظمة الري الخاصة بهم.